الخميس، 6 أكتوبر، 2016

صدمة وسط الأساتذة في عيدهم العالمي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اهلا بكم متابعي 
مدونة الطريق الى النجاح
لكل عمال قطاع التربية

صدمة وسط الأساتذة في عيدهم العالمي



  • إلغاء حفل تكريم أكثر من 40 أستاذا بالعاصمة لغياب بن غبريط
أحدث غياب التكريمات الخاصة بعمال التربية في الكثير من ولايات الوطن، الأربعاء، صدمة وسط الأساتذة والمعلمين، ففي الوقت الذي يلزم فيه منشور وزاري يرسل سنويا إلى مديريات التربية بضرورة تكريم هؤلاء في عيدهم العالمي، تخلت هذه الأخيرة عن هذه القاعدة، وهذا بعد أن تم تحديد هذه السنة الدراسية النجاح في الامتحانات المدرسية وتسجيل أعلى النقاط في المواد المبرمجة كمعيار لاختيار المعلمين والأستاذة المعنيين بالتكريم.
وقد عاش الخميس بثانوية عمر راسم بالعاصمة، أكثر من 40 موظفا بقطاع التربية حالة من الإحباط جراء الصدمة التي تلقوها بعد أن أعلن المشرفون على الحفل التكريمي عن إلغائه بسبب غياب وزيرة التربية نورية بن غبريط، التي غابت بعد أن كان من المقرر أن تشرف على افتتاح الحفل. وقال بعض الأستاذة الذين تفاجؤوا بإلغاء حفل تكريمهم، لـ "الشروق"، إن ما حدث لهم، إهانة لا تنسى في اليوم العالمي للمعلم.
وفي هذا الصدد، أكد السيد محمد حميدات، رئيس النقابة الوطنية المستقلة لأساتذة التعليم الابتدائي، أن الكثير من ولايات الوطن لم تعط أهمية لليوم العالمي للمعلم، حيث غاب التكريم نهائيا في ولاية الجلفة التي زارها الخميس، مشيرا إلى أن نقابته على علم بأن مديريات التربية في العديد من الولايات لم تنظم حتى حفلات في المدارس والثانويات.
وقال إن المنشور الوزاري ضرب به عرض الحائط، وبهذا فإن ذلك إهباط نفسي للأستاذة الذين يجتهدون طيلة السنة لتحقيق النجاح.
من جهته، اعتبر عضو المجلس الوطني لثانويات الجزائر، زوبير روينة، في اتصال مع "الشروق"، أن اليوم العالمي للمعلم كان الخميس، لا حدث في قطاع التربية، مضيفا أن الصورة التي تسوق اليوم عن الأساتذة تجعله في قفص الاتهام حول ما يسجل من أمراض في القطاع، ويعني حسبه أن كل المشاكل التي تحدث تلفق لهؤلاء، وهو بمثابة قلع هيبة المربين من المدارس والثانويات.

ليست هناك تعليقات:

اضافة تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2016 الطريق الى النجاح
تصميم : khiidmat