الأربعاء، 24 أغسطس، 2016

مهارة ضبط القسم و التعامل مع التلاميذ المشاغبين - الأستاذ مخدمي ابراهيم -

مهارة ضبط القسم و التعامل مع التلاميذ المشاغبين - الأستاذ مخدمي ابراهيم -

مهارة ضبط القسم و التعامل مع التلاميذ المشاغبين - الأستاذ مخدمي ابراهيم -




إن مهارة إدارة الفصل واحدة من أهم مهارات التدريس، و بدون اكتساب هذه المهارة لا يكون التدريس ناجحا في أغلب الأحيان ، و ضبط الفصل مهارة تكتسب مع مضي الوقت .
و هو يعني المحافظة على حد معقول من النظام دون إفراط أو تفريط . كما أنه مظهر هام من مظاهر الإدارة الصفية و واجب أساسي للمدرس و بدونه تسود الفوضى التي تمنع التعلم .
العوامل الحاسمة في ضبط الفصل :
أولا : المعلم :
الملاحظات والمشكلات التي قد تجعل المعلم سبب لمشاغبة التلاميذ :
1ـ عدم إتقان المعلم لمادته : قد يكون السبب في المشكلات التي يواجهها مع فصله إذا سرعان ما يكتشف التلاميذ أن معلمهم لا يحضر جيداً أو لا يعرف مادته جيداً و هنا تبدأ مشكلات المعلم معهم لأنهم يفقدون الثقة فيه و لهذا فإن المعلم الناجح يسد هذا الباب عن طريق التحضير الجيد للمادة التي يدرسها ذهنياً و كتابياً .
2ـ عدم قدرة المعلم على إيصال المادة للتلاميذ بالطريقة المناسبة : فيتسرب الملل إلى التلاميذ بسبب عدم فهمهم الدرس وت بدأ المشكلات المتنوعة و لسد هذا الباب على المعلم أن يحضر بالإضافة إلى المادة طريقة تدريس المادة فالأمران متلازمان : ماذا ندرس و كيف ندرس .
3ـ صوت المعلم المنخفض أو غير الواضح : إذا لم يكن الصوت واضحاً فسيجد التلاميذ صعوبة في الإصغاء و الفهم فيتسرب إليهم الملل أو النعاس أو حب المشاغبة .
4ـ سوء معاملة المعلم لتلاميذه : فإن المعلم الذي يتخذ موقفاً عدائياً أو تسلطياً من تلاميذه لا يجلب لنفسه سوى كراهيتهم و ما يتبعها من مشكلات ولهذا يتوجب على المعلم أن يكون ودوداً مع تلاميذه .
5ـ عدم إشراك المعلم لتلاميذه في الدرس : إذا كان المعلم هو الذي يشرح و يسأل ويجيب فلا يترك لتلاميذه سوى النوم أو المشاغبة و لهذا لا بد من إشراك التلاميذ في الدرس إلى أقصى الحدود لأن هذا أفضل سبيل لتعليمهم ولضبطهم على حد سواء .
6ـ قطع أنفاس التلاميذ أو شل حركتهم أو محاسبتهم على البسمة و الهمسة و اللفتة : إن ضبط الفصل لا يعني ذلك و إلا فإن مثل هذا الضبط يصبح وسواساً يؤرق المعلم في الليل و النهار، إن ضبط الفصل هو المحافظة على حد معقول من النظام في الفصل دون إفراط أو تفريط .
7ـ اتباع أسلوب واحد في التدريس دون تغيير أو تجديد : هذا الوضع يدخل الملل إلى نفوس التلاميذ و نفس المعلم على حد سواء و الملل هو أقصر السبل إلى المشاغبة .
8ـ المعلم الذي يكلف التلاميذ أمورا فوق طاقتهم : يدفع التلاميذ إلى ردة فعل لا تسره.
9ـ المعلم الذي لا يحب عمله : إن التلاميذ سرعان ما يكتشفون أن معلمهم لا يحب عمله و لا يحب مادته و سرعان ما ينتقل هذا الموقف إلى التلاميذ أنفسهم فيكرهون المادة ثم معلمها و في هذا الجو المفعم بالكراهية تترعرع المشاغبة .
10ـ المعلم عصبي المزاج يثور لأقل الأسباب : فإنه يصبح متعة يتسلى بها التلاميذ ليروا كيف يثور و كيف يهدأ و ماذا يقول و كيف يتصرف .
الأساليب الوقائية :
من الأفضل بالطبع أن لا تقع مشكلات في ضبط الفصل أساساً و للحصول على مثل هذا الوضع المثالي يحسن بك أن تراعي ما يلي :
1ـ اكتسب احترام تلاميذك و افعل كل ما يحفظ لك هذا الاحترام .
2ـ كن عادلاً في معاملة تلاميذك و لا تتحيز لأحد ضد أحد .
3ـ عامل تلاميذك بمودة و لطف دون ضعف .
4ـ أظهر لهم أنك تهتم بهم وبتقدمهم الدراسي .
5ـ عامل تلاميذك باحترام ليبادلوك الاحترام .
6ـ حضر مادتك الدراسية جيداً .
7ـ حضر طريقة تدريس المادة جيداً .
8ـ ادفع عن تلاميذك الملل و شوقهم لمتابعة الدرس .
9ـ اتبع أساليب متنوعة في التدريس لتضمن انتباههم و رغبتهم في درسك
10ـ أشعرهم أنك تحب عملك حتى يحبوا درسك و يحبوك .
ثانيا : التلاميذ :
بعض أنماط و ظروف المشاغبين :
1ـ قد يكون التلميذ المشاغب فاشلاً في دروسه : و يريد أن يعوض عن طريق جلب الانتباه إليه بواسطة المشاغبة .
2ـ قد يكون التلميذ المشاغب يعاني من مشكلات أسرية : و يريد جلب انتباه المعلم ليستعيض به عن اهتمام والده الذي أهمله مثلا .
3ـ قد يكون التلميذ المشاغب راغباً في أن يثبت لزملائه قدراته الخاصة ليبرهن لهم على أنه قائدهم بلا منازع .
4ـ قد تكون المشاغبة ذات دافع مؤقت: يقصد به تلميذ ما أن يكشف ردة فعل معلمه الجديد . و هذه حالة يقع فيها المعلم تحت الفحص إذ يريد التلاميذ أن يعرفوا معلمهم الجديد : هل هو من النوع الهادئ أم من النوع عصبي المزاج ؟
5ـ قد يكون سبب المشاغبة آنياً : أي قد يكون ناجماً عن خطأ مؤقت ارتكبه تلميذ ليس من عادته أن يشاغب و مثل هذه المشاغبة لا تزيد عن كونها زلة في السلوك .
الأساليب العلاجية :
مهما كنت و مهما فعلت فقد تجد من يشاغب لأسبابه الخاصة به و دون أن يكون لك ذنب في سوء سلوكه . و لا توجد طريقة واحدة لمعالجة المشاغبين فكل حالة فريدة في نوعها و دوافعها و درجتها. و كل ما يمكن قوله هنا هو أن هناك أساليب عديدة للعلاج نذكر منها ما يلي :
1ـ ضاعف من إشراك التلميذ المشاغب في سير الدرس عن طريق الأسئلة مثلاً .
2ـ كلف المشاغب أن يساعد و لو شكلياً في أمور ضبط الفصل .
3ـ قد يفيد أن توجه إليه كلمة تنبيه أو لوم أو توبيخ و هذه الأساليب تتدرج في الشدة كما ترى .
4ـ قد يفيد أن تقابله على انفراد و تنصحه بتعديل سلوكه .
5ـ قد يفيد أن تدرس حالته لتعرف ماذا وراء سوء سلوكه.
6ـ قد يفيد أن تعطي المشاغب مهمات قيادية خارج الفصل أو داخله .
7ـ قد يفيد أن تعامله بشيء من العطف إذا كان ما يجري وراءه هو العطف .
8ـ قد يفيد أن تطلب مساعدة مدير المدرسة إذا فشلت الأساليب السابقة .
9ـ قد يفيد أن يستدعى ولي أمره لشرح حالته له .
10ـ قد يفيد أن تتشاور مع مدرسيه الآخرين لتعرف إذا كانت مشاغبته عادة أم هي مقصورة على بعض الحالات .
كما يحسن مراعاة ما يلي :
1ـ تدرج في استعمال الأساليب العلاجية المختلفة .
2ـ ابدأ بتجريب الأساليب قليلة الشدة أولاً فإذا فشلت فانتقل إلى الأساليب الأشد .
3ـ تذكر أن كل تلميذ مشاغب هو حالة خاصة فالأسلوب الذي ينجح في معالجة تلميذ قد لا ينجح في معالجة تلميذ آخر .
4ـ تذكر أن لكل سلوك دوافعه فحاول أن تعرف دوافع أو أسباب سوء السلوك فإذا فعلت ذلك فإنك تكون قد قطعت نصف الطريق .
5ـ لقد ثبت في كثير من الحالات أن دراسة المعلم لحالة التلميذ المشاغب )مشكلاته – هواياته – أسرته … الخ ) تخلق نوعاً من الألفة بينهما و تضع حداً لسوء سلوك ذلك التلميذ .
منقوول للإفاد

ليست هناك تعليقات:

اضافة تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2016 الطريق الى النجاح
تصميم : khiidmat